أخبار عاجلة
ارتفاع شعبية نتنياهو في ظل محاكمته -
الدولار يصعد واليوان عند أدنى مستوى في 9 أشهر -
بالفيديو: طفل ينجو من دب ضخم بحيلة شجاعة -

السفير الأمريكي: سنعترف بالسيادة الاسرائيلية على الضفة خلال أسبوعين

السفير الأمريكي: سنعترف بالسيادة الاسرائيلية على الضفة خلال أسبوعين
السفير الأمريكي: سنعترف بالسيادة الاسرائيلية على الضفة خلال أسبوعين

القدس المحتلة - المشرق نيوز

قال السفير الأميركي لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي، ديفيد فريدمان، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة مستعدة للاعتراف خلال الأسابيع القريبة بالسيادة الإسرائيلية على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية.

وحث فريدمان خلال مقابلة مع صحيفة "يسرائيل هيوم"، حكومة بنيامين نتنياهو وبيني غانتس، التي قد تتشكل في الفترة القريبة،   بضم على تسريع الإعلان عن ضم مناطق في الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل.

وأضاف فريدمان، أن على اسرائيل التفاوض مع الفلسطينيين بالاستناد الى خطة ترامب ( صفقة القرن) عندما تنتهي عملية ترسيم الخرائط، وعندما توافق الحكومة الإسرائيلية على تجميد البناء في تلك المنطقة في مناطق C التي لن تسري عليها السيادة، وقد وافق على ذلك منذ البداية، فإننا سنعترف بسيادة إسرائيل في المناطق التي بموجب الخطة ستتحول إلى جزء منها".

وينص الاتفاق الائتلافي بين حزبي الليكود و"كاحول لافان"، الذي وقع عليه نتنياهو وغانتس، يقضي بالبدء بإجراءات تنفيذ ضم أحادي الجانب بحلول شهر تموز/ يوليو المقبل.

اقرأ أيضاً

وحسب فريدمان، الذي يتبنى مواقف غلاة المستوطنين المتطرفين واليمين الإسرائيلي، فإن "العنصر الأهم هو أنه ينبغي أن تعلن حكومة إسرائيل عن السيادة وليس نحن.

وأضاف فريدمان أنه لن تكون لدى الولايات المتحدة أي شروط، باستثناء تلك التي ذكرها، من أجل الاعتراف بـ"سيادة" إسرائيل.

وشدد على أنه ليس مطلوبا من إسرائيل التعهد بالموافقة على قيام دولة فلسطينية، وإنما "الشرط في هذا الموضوع هو أن رئيس الحكومة، وهذا ليس شخصا محددا وإنما أي رئيس حكومة إسرائيلي، يوافق على التفاوض مع الفلسطينيين، ويدعوهم إلى لقاءات ويبحث معهم، بمحادثات مفتوحة ونية حسنة، لمدة أربع سنوات".

وتابع فريدمان أن "الفلسطينيين لا يريدون المجيء إلى الطاولة حتى الآن. وإذا غيّروا رأيهم بعد سنتين ووافقوا، فإن على رئيس الحكومة أن يكون ملتزما بإجراء المداولات. وهذه فترة محددة، ونحن نريد أن تبقى هذه الإمكانية على الطاولة لأربع سنوات".

وأعتبر السفير الأميركي أن البناء في المستوطنات "المعزولة" لن يُجمد، وإنما لن يتم توسيعها، بحيث يستمر البناء إلى أعلى، ما يعني زيادة عدد المستوطنين فيها.

وتشكل المنطقة "ج" نحو 60% من مساحة الضفة الغربية، وهي تقع الآن ضمن السيطرة الإسرائيلية الكاملة، وتتركز فيها المستوطنات التي تنوي إسرائيل ضمها إضافة إلى غور الأردن.

حول ما إذا كانت إدارة ترامب ستضغط على إسرائيل للاعتراف بدولة فلسطينية، قال فريدمان "إن الشرط الوحيد فيما يتعلق بهذه القضية هو أن يوافق رئيس الوزراء، بغض النظر عمن قد يكون، على التفاوض مع الفلسطينيين بحسن نية لمدة أربعة سنوات".

وأضاف "لقد وافق رئيس الوزراء نتنياهو على هذا الشرط، ولكن الفلسطينيين هم الذين يرفضون الفكرة".

وأعلن ترامب صفقة القرن في 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، التي تتضمن إقامة دويلة فلسطينية في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل، والأغوار تحت سيطرة تل أبيب.