هل كانت إيران تخطط لعمل إرهابي في العراق على غرار مطار عدن؟.. محلل سياسي يجيب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الدكتور رائد العزاوي أستاذ العلاقات الدولية "إن تحركات الميليشيات الموالية لإيران في العراق وسوريا واليمن، كانت على علاقة بأجهزة مخابرات غربية، قدمت لها الدعم والحماية وتحركاتها أضرت بمنطقتنا العربية.

وبين العزاوي أن الهجوم الذي وقع في مطار عدن وأسفر عن سقوط ضحايا مدنين، استهدف الحكومة اليمنية الشرعية، والذي شنته ميليشيات الحوثي عبر دعم لوجيستي من إيران، كاد هذا الهجوم أن يتكرر ولكن هذه المرة في مطار بغداد الدولي، حيث كانت ميليشيات عراقية موالية لإيران قد أعدت مخططا لاستهداف، زعيم عربي كان من المقرر أن يزور بغداد في خلال أيام، لكن جهود الحكومة العراقية والتنسيق بين لأجهزة الأمنية العراقية والعربية، أحبطت هذا الهجوم الذي خططت له بإطلاق صواريخ كاتيوشا تستهدف طائرة الزعيم العربي الضيف حال وصلها لمطار بغداد. 

وأشار إلى أن الحرس الثوري الإيراني، يرى أن ما قام به من استثمارات في هذه الميليشيات، يجب أن تجنى أرباحه إيران عبر الضغط على الولايات المتحدة الأمريكية للتفاوض بشأن ملف إيران النووي لكن الولايات المتحدة الأمريكية، أصبحت تتحرك بشكل سريع في منطقة الخليج العربي، لدرء مخاطر إيران والحفاظ على مصالح حلفاءها في المنطقة.

وردا على سؤال لمذيعة قناة "العربية الحدث" حول إمكانية تفكيك أسلحة هذه الميليشيات قال العزاوي إن تلك الميليشيات مرتهنة القرار بيد الحرس الثوري الإيراني، وهي في أحيان كثيرة توجه ضربات صاروخية السفارة الأمريكية في بغداد أو لبعض القواعد العسكرية، بدون الرجوع إلى قياداتها المباشرة وهذا ما دفع الجنرال" إسماعيل قاني" إلى تكرار الطلب من قيادات تلك الميليشيات بوقف الهجوم على السفارة الأمريكية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق