أخبار عاجلة
وفاة أكبر معمر عن 112 عاماً في بريطانيا -

أسعار النفط تواصل الارتفاع مع تخفيف العالم قيود «كورونا»

أسعار النفط تواصل الارتفاع مع تخفيف العالم قيود «كورونا»
أسعار النفط تواصل الارتفاع مع تخفيف العالم قيود «كورونا»

قفزت أسعار النفط مجدداً أمس بفضل آمال تعافي الطلب على الوقود مع بدء بعض الولايات الأميركية والدول الأوروبية والآسيوية في تخفيف إجراءات عزل عام فرضتها لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 9.9 بالمئة أو 2.01 دولار إلى 22.40 دولاراً للبرميل بحلول الساعة 0705 بتوقيت جرينتش. وتلك هي الجلسة الخامسة على التوالي التي يشهد فيها الخام الأمريكي ارتفاعاً. وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 6.9 بالمئة أو 1.87 دولار مسجلة 29.07 دولاراً للبرميل لتصعد للجلسة السادسة على التوالي. وتحسنت توقعات الطلب على الوقود مع بدء ولايات أميركية وعدة دول منها إيطاليا وإسبانيا والبرتغال والهند وتايلاند بالسماح للبعض بالعودة لعملهم واستئناف العمل في مواقع البناء وفتح أبواب المتنزهات والمكتبات.

لكن محللين قالوا إن الطلب العالمي على النفط تهاوى على الأرجح بنحو 30 بالمئة في أبريل وإن التعافي من المرجح أن يكون بطيئاً خاصة مع توقعات باستمرار توقف أغلب عمليات خطوط الطيران الدولية لأشهر. وتجاهلت الأسواق قراراً من الجهة التنظيمية للطاقة في ولاية تكساس الأميركية، أكبر ولاية منتجة للنفط في أميركا، بالتخلي عن مقترح لخفض الإنتاج بنسبة 20 بالمئة في ظل خفض المملكة وروسيا ودول أخرى كبرى منتجة للنفط وشركات بارزة لإنتاجها.

ويظهر استطلاع مبدئي لرويترز أن مخزونات النفط الأميركية سترتفع للأسبوع الخامس عشر على التوالي بينما من المرجح أن تكون مخزونات المنتجات النفطية قد زادت أيضاً الأسبوع الماضي. من جهة أخرى تخلى منظم قطاع الطاقة في ولاية تكساس الأميركية عن مقترح لخفض إجباري لإنتاج النفط في الولاية بعد أن فشل في الفور بدعم من أقرانه في الهيئة المنوط بها تنظيم القطاع. وكان رايان سيتون مفوض سكك حديد تكساس، الجهة المنوط بها الإشراف على امتيازات المناطق النفطية، قد حث الشهر الماضي الولاية على دراسة خفض بنسبة 20 في المئة، أو مليون برميل يومياً، في إنتاجها النفطي وروج للفكرة بدعوات إلى وزير الطاقة الروسي ومسؤولين في أوبك. لكنه تخلى عن الخطة قبل يوم من موعد تصويت المفوضية، التي تنظم قطاع النفط والغاز في الولاية، على المقترح. وتخطط شركات صغيرة وكبيرة من بينها شيفرون واكسون موبيل واوكسيدنتال بتروليوم بالفعل لخفض طوعي يشمل مئات الآلاف من البراميل يومياً في إنتاجها من النفط الصخري قبل أي إجراء قد تتخذه الولاية.

وتكساس هي أكبر ولاية أميركية منتجة للنفط وتضخ حوالي 5.4 ملايين برميل يومياً من الخام. وارتفع إنتاجها العام الماضي بمقدار 600 ألف برميل يومياً ليصل إلى حوالي 41 في المئة من مجمل إنتاج البلاد.