أطباء يحذرون من السمنة ويدعون لممارسة الرياضة بالمنزل

أكد أطباء ومختصون أن الحجر المنزلي خلال فترة "كورونا"، سيتسبب في زيادة السمنة إذا لم يتم الالتزام بالحمية الغذائية وممارسة الرياضة الأمر الذي قد يسبب زيادة الإقبال على عمليات شفط الدهون والتخسيس من قبل الجنسين وأن فترة الحجر التي قاربت الشهرين خصوصاً هذه الفترة ومع دخول شهر رمضان المبارك ستساهم في زيادة وانتشار السمنة بشكل كبير بين أفراد العائلات خصوصاً مع اعتلال الأنظمة الغذائية بسبب عوامل كثيرة منها العامل النفسي وقلة الثقافة الرياضية المنزلية والأهم من ذلك كله هو البقاء في المنزل الذي يعتبر الكارثة الكبيرة لدى كثير من الرجال والسيدات على حد سواء.

وطالب أطباء التجميل من خلال قياسهم على حجم الاتصالات التي تردهم حول زيادة الوزن بشكل كبير والحاجة إلى حلول سريعة بأهمية التزام الحمية الغذائية وعدم التهاون في الأكل وضرورة ممارسة الرياضة مهما كانت الظروف لمحاولة الحفاظ على الرشاقة والوزن وحرق الدهون بعيداً عن أي تدخل جراحي فيما بعد.

يقول نائب رئيس الجمعية السعودية لجراحة التجميل الدكتور الاستشاري خالد الزهراني أنه من المتوقع بشكل عام بسبب الحجر المنزلي زيادة الوزن ولكن لابد من ضرورة إيجاد توازن غذائي حتى نحافظ على الوزن والصحة بشكل عام مشيراً إلى أن عدداً كبيراً من السيدات اللاتي خضعن لعمليات في الفترة الماضية يشتكين من زيادة الوزن في هذه الفترة وهذه أمور طبيعية تعود إلى العامل النفسي وعدم الخروج إلى العمل والنادي وغيرها من العوامل التي جعلت البعض يجلس أمام التلفاز ليشاهد ويأكل فقط.

وشدد الزهراني إلى أن الأمر لم يقتصر خلال هذه الفترة على النساء فقط بل امتد إلى معشر الرجال الذين يعانون النسبة الأعلى من السمنة بسبب دخولهم للمطابخ ومنافستهم لزوجاتهم ولعائلاتهم بشكل عام، مؤكداً أنّه من المفترض على كل عائلة من أولياء الأمور وأبنائهم وبناتهم أن يتم وضع حمية وعدم المبالغة بتناول الأطعمة على مدار اليوم والابتعاد عن الدهون والحلويات ومسببات زيادة الوزن وأن تتم ممارسة الرياضة بشكل مستمر حتى نحظى بقوام وأجسام رياضية وصحية.

من جانبه أكد اختصاصي التغذية الدكتور محمد الأحمد أن السمنة تعتبر ظاهرة خطيرة في المجتمع السعودي بين الرجال والنساء وأن الوعي يلعب دوراً في ذلك إلا أن فترة الحجر ستشكل زيادة كبيرة في معدلات البدانة والسمنة إذا لم يكن هناك وعي وإدراك لتجاوز فترة الحجر فالبقاء بالمنازل والفراغ ساهما في أن يكون الهم الرئيس هو الأكل.

وأضاف أن زيادة السمنة يجب أن يتم التصدي لها من خلال التوعية الصحية وتناول الخضروات والفواكه والابتعاد عن الأطعمة الضارة والجاهزة التي تتسبب في زيادة الوزن ويجب أن نمارس الرياضة بأي شكل من الأشكال، وللسمنة مضار كثيرة على صحة الإنسان بشكل عام.

من جهة أخرى قال الدكتور النفسي سلطان العنزي إن العامل النفسي هو العامل الرئيس الذي يتحكم في الأشخاص خصوصاً فترة الحجر التي تعتبر جديدة وألزمت العديد بالبقاء في منازلهم وهذا أمر مستحدث أدى إلى تغيرات في الأمور الحياتية والتوقعات والأمور العائلية.

من جهة أخرى علق المدرب الرياضي عبدالله آل عسوج بأن ثقافة الرياضة في المنزل تعتبر جديدة ولم نتعود عليها نحن السعوديين في منازلنا حيث جرت العادة أن يذهب الناس إلى النادي لممارسة الرياضة ولكن أزمة كورونا قلبت الموازين فأصبح من الضروري ممارسة الرياضة في المنزل ولكن هناك عدم التزام من كثير من الرجال والنساء قد يمارسونها لدقائق ومن ثم سيشعرون بالملل وعدم الرغبة في إكمال التمرين وكل هذه الأمور تخضع للعامل النفسي الذي تسببت به الأزمة.

d31d65ac88.jpg د. خالد الزهراني
27a2762320.jpg عبدالله آل عسوج