ترامب إلى الشارع..آخر مسعى لإحباط رئاسة بايدن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
ترامب إلى الشارع..آخر مسعى لإحباط رئاسة بايدن, اليوم الاثنين 4 يناير 2021 12:16 مساءً

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" مكالمة هاتفية مسربة للرئيس دونالد ترامب يلح فيها على سكرتير ولاية جورجيا من أجل "إيجاد 11 ألفاً و780 صوتاً" لقلب نتيجة الانتخابات الرئاسية لصالحه.


وقالت الصحيفة إن هذه المكالمة الخارجة عن المألوف جرت السبت، واستمرت لمدة ساعة كاملة. ونقلت عن خبراء قولهم إنها قد تثير إشكالات قانونية.



ووفقاً للصحيفة فقد استخدم ترامب أساليب عديدة في مخاطبة سكرتير ولاية جورجيا براد رافنسبرغر، وهو جمهوري، تنوعت بين الإطراء والتوسل، وبين التوبيخ والتهديد بتبعات جنائية غير واضحة إذا رفض التجاوب مع مزاعمه، حتى إنه قال له إنه يرتكب "مخاطرة كبيرة".


وطبقاً لمقتطفات من المكالمة، قال ترامب: "مواطنو جورجيا غاضبون.. الناس في البلاد غاضبون... ولا يوجد ما يمنع من القول، مثلما تعلم، إنك أعدت إحصاء (الأصوات)". وتابع: "انظر.. هذا كل ما أريد منك فعله. كل ما أريده هو إيجاد 11780 صوتاً.. لأننا فزنا بالولاية". وأصر ترامب على أنه "لا يمكن بأي حال" أن يكون قد خسرها.


وطوال مدة المكالمة رفض رافنسبرغر وكبير مستشاريه القانونيين إصرار ترامب على حدوث تلاعب في عمليات فرز الأصوات، وأوضحا له أنه يتكئ على نظريات مؤامرة لا أساس لها، وأن فوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الولاية بفارق 11 ألفاً و779 صوتاً عادل ودقيق.


يأتي ذلك فيما من المقرر أن يصدق الكونغرس الأميركي الأربعاء، على فوز بايدن بانتخابات الرئاسة تمهيداً لتنصيبه في 20 كانون الثاني/يناير. ويخطط ترامب لإقامة تظاهرة كبيرة اعتراضاً على تصديق الكونغرس على نتائج الانتخابات.


وقال ترامب الأحد، إنه سيحضر الاحتجاجات في العاصمة واشنطن. وشارك ترامب مقطعاً مصوراً على "تويتر" يشجع فيه أنصاره على الاحتجاج على نتائج الانتخابات. وقال إنه سيكون هناك.



ويواصل ترامب تقديم مزاعم لا أساس لها حول تزوير الأصوات، رفضتها باستمرار محاكم الولايات والمحاكم الفيدرالية وكذلك وزارة العدل.


وتضغط مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الحاليين والمنتخبين لتأجيل اعتماد فوز بايدن الأربعاء، وهو جهد من غير المرجح أن يغير حصيلة أصوات الهيئة الانتخابية التي فاز بها بايدن 306 مقابل 232 لترامب.


وأعلن 11 عضواً جمهورياً في مجلس الشيوخ أنهم سيعارضون مصادقة الكونغرس، على نتيجة الانتخابات الرئاسية. وبذلك، انضم هؤلاء الجمهوريون إلى السناتور جوش هولي الذي أعلن الأربعاء، اعتزامه الاعتراض على انتخاب بايدن خلال مراسم المصادقة على فوزه.


وتأتي محاولة الفرصة الأخيرة هذه بعد فشل مساعٍ متتالية قام بها أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب لدى المحاكم، بهدف إسقاط نتائج الانتخابات في ولايات أساسية عدة فاز فيها بايدن.


وقال الأعضاء المعترضون إن "إجراء تدقيق نزيه وموثوق به، يتم إجراؤه على وجه السرعة ويكتمل قبل 20 كانون الثاني بوقت طويل، من شأنه أن يحسن بشكل كبير ثقة الأميركيين في عمليتنا الانتخابية ويعزز بشكل كبير شرعية من سيصبح رئيسنا القادم. نحن مدينون بذلك للشعب".


وأضافوا أن تصويت الكونغرس في 6 كانون الثاني هو "السلطة الدستورية الوحيدة المتبقية للنظر في الادعاءات المتعددة المتعلقة بالتزوير الخطير للناخبين وفرض حلّها".


في المقابل، انضم 4 من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين إلى بيان يدعو الكونغرس للمصادقة على فوز بايدن. وورد في البيان الذي وقع عليه أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين سوزان كولينز وليزا موركوفسكي وبيل كاسيدي وميت رومني: "قال الناخبون كلمتهم، ويجب على الكونغرس الآن الوفاء بمسؤوليته في التصديق على نتائج الانتخابات".


وفي مجلس النواب ذي الغالبية الديمقراطية، يعتزم أكثر من 100 عضو جمهوري، بحسب شبكة "سي أن أن"، التصويت ضد المصادقة على فوز بايدن. لكن هذا المسعى لا يحظى بأصوات كافية ليفضي إلى نتيجة، سواء في مجلس الشيوخ أو في مجلس النواب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق